حسن سعادة.. معتقل"رياضي" يئن في البرازيل تحت رحمة تأجيل المحاكمات‎

حسن سعادة.. معتقل"رياضي" يئن في البرازيل تحت رحمة تأجيل المحاكمات‎

تأجل، مجددا، موعد النطق بالحكم في حق الملاكم المغربي حسن سعادة، المتابع في البرازيل، على خلفية اتهامه بالتحرش ومحاولة اغتصاب عاملتي نظافة برازيليتين خلال مشاركته في أولمبياد “ريو2016″، الصيف الماضي.

ابتدأ شريط الحكاية في الخامس من غشت الماضي، حين ألقت الشرطة البرازيلية القبض على الملاكم المغربي، حسن سعادة، المتأهل للمشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية في ريو دي جانيرو، وذلك، بتهمة التحرش جنسيا بنادلتين في القرية الأولمبية، وفقا لما ذكرته مصادر رسمية، مما استوجب تجند المسؤولين المغاربة للوقوف إلى جانب البطل المغربي، لاسيما أن الأخير نفى نفيا قاطعا تورطه في القضية.

وكان العربي موخاريق، سفير المملكة المغربية في البرازيل، حينها، قد أكد في تصريح سابق لـ”هسبورت”، أن “الصحافة المحلية خلقت ضجة كبيرة حول الموضوع، وذلك ما أرخى بظلاله على فصول القضية، إذ أولت الصحف البرازيلية اهتماما كبيرا بالموضوع، والذي ربطته بقضية المرأة وانتهاك حقوقها، في حين أن الأمر لا يمت بصلة بوجود اغتصاب، كما ادعت بذلك جل المنابر الإعلامية”.

وبعد أن صدر في حقه قرار يقضي بمنعه من مغادرة التراب البرازيلي، كثفت السلطات المغربية من جهودها لتوفير مخرج سليم للقضية، وقامت اللجنة الأولمبية المغربية باعتماد محام للدفاع عن البطل المغربي، فضلا عن إيواء سعادة عند أسرة مغربية في البرازيل، في انتظار أن تنفرج الأزمة.

وفي الوقت الذي تقدم الدفاع المغربي بطلب للمحكمة البرازيلية، مرفوقا بمجموعة من الضمانات قصد عودة حسن سعادة إلى المغرب، إلى حين تحديد تاريخ جلسة المحكمة من أجل العودة مجددا، قوبل الطلب بالرفض، مع تحديد أول موعد لجلسة النطق بالحكم في 15 دجنبر الماضي.

قبل موعد الجلسة الأولى، كشف نور الدين بن عبد النبي، الكاتب العام للجنة الأولمبية الوطنية، في اتصال سابق مع “هسبورت”، أن “هذه الأخيرة تقوم بالدور المطلوب منها إلى جانب وزارة الخارجية والجامعة الملكية المغربية للملاكمة، ويتابعون ملف سعادة، وعبؤوا كل الإمكانيات لفك عزلته في البرازيل، كما أن المحامي المكلف بالقضية في تواصل دائم مع الأطراف المعنية، ويمدهم بكل المستجدات المرتبطة بالقضية، والتي يعتبرها قضية وطنية، وعلى الجميع أن يؤازر فيها ابن الوطن في هذه المحنة”.

وكانت الجلسة الأولى تقديمية، حيث حضرت عاملة واحدة ممن اتهمتا الملاكم المغربي، فيما تخلفت الأخرى عن المثول أمام القاضي، وهو ما دفع الأخير إلى تأجيل موعدها مجددا إلى 21 يناير الجاري، قبل أن يكتب لها أن تؤجل للمرة الثالثة إلى غاية يوم أمس الاثنين، ثم إلى غاية موعد لاحق، للمرة الرابعة، كما أعلنت عن ذلك الجامعة الملكية المغربية للملاكمة

(المصدر : hesport.com – انقر هنا لقراءة المقالة من مصدرها.)